ترجمة المفاهيم الثقافية

كتبه :أ. فرج محمد صوانيوم : 8 أبريل 2017 | في تصنيف : الترجمة |اترك رد |

ترجمة المفاهيم الثقافية : الطرق، الإجراءات، والاستراتيجيات

 

ملخص

يبدو أن ترجمة المفاهيم الثقافية في ثقافة محددة عموما والتلميحات خصوصا هو أحد أصعب المهام التي يتعين على المترجمين القيام بها. وبعبارة أخرى، التلميحات هي المشاكل المحتملة لعملية الترجمة بسبب حقيقة أن التلميحات لها دلالات وأثار معينة في اللغة المصدر والثقافة الأجنبية ولكن ليس بالضرورة أن تكون في اللغة الهدف والثقافة المحلية. هناك بعض الإجراءات والاستراتيجيات لترجمة كلاً من المفاهيم الثقافية والتلميحات.

تهدف هذه الورقة إلى فحص ما إذا كان هناك أي تشابه بين هذه الإجراءات والاستراتيجيات وتحديد أي من هذه الإجراءات والاستراتيجيات التي تبدو أكثر فعالية من غيرها.

 

 

1. مقدمة

لقد استخدمت الترجمة نموذجيا لنقل النصوص المكتوبة أو المنطوقة من اللغة المصدر لنصوص مكافئة مكتوبة أو منطوقة في اللغة الهدف. بشكل عام، فإن الغرض من الترجمة هو إعادة إنتاج أنواع مختلفة من النصوص، بما في ذلك النصوص الدينية والأدبية والعلمية، والفلسفية في لغة أخرى، وبالتالي إتاحتها لعدد أكثر من القراء.

إذا كانت اللغة مجرد تصنيف لمجموعة من المفاهيم العامة أو العالمية، فسيكون من السهل أن تترجم من اللغة الأصل إلى الهدف. علاوة على ذلك، في ظل هذه الظروف ستكون عملية تعلم لغة ثانية أسهل بكثير مما هو عليه في الواقع. وفي هذا الصدد، يعتقد كلر (Culler, 1976) أن اللغات ليست مسميات وأنه قد تختلف  مفاهيم لغة ما جذريا عن تلك التي لأخرى، لأن كل لغة تنطق أو تنظم العالم بطريقة مختلفة، كما أن اللغات ليست مجرد تسمية للفئات، ولكنها تعبر عنها بطريقتها الخاصة (ص21-22). الاستنتاج المرجح التي يمكن استخلاصها مما كتبه كلر (1976) هو أن احد مشاكل الترجمة المزعجة تكمن في التفاوت بين اللغات. وكلما زادت الفجوة بين اللغة المصدر واللغة الهدف، كلما كان نقل الرسالة من الأولى إلى الثانية أكثر صعوبة.

الفرق بين اللغة الأصل واللغة الهدف والاختلاف في ثقافاتهم يجعل عملية الترجمة تحديا حقيقيا. من بين العوامل المسببة للمشاكل في الترجمة مثل الصيغة، والمعني، والأمثال والتعابير، وما إلى ذلك، سوف نركز في هذه الورقة بشكل رئيسي على إجراءات ترجمة المفاهيم الثقافية عموما وخاصة على استراتيجيات ترجمة التلميحات.

 

 

2. إجراءات واستراتيجيات وطرق الترجمة

تتمثل إجراءات الترجمة كما بينها نيدا (Nida, 1964) فيم إجراءات فنية وتنظيمية. تنطوي الإجراءات الفنية على تحليل لغة المصدر والهدف عن طريق دراسة نص اللغة المصدر قبل القيام بأي محاولات لترجمته؛ وتكوين أحكام عن التقارب الدلالي والنحوي. (ص 241-245). أما الإجراءات التنظيمية فتشمل إعادة التقييم المستمر لمحاولة الترجمة ومقارنتها بالترجمات المتاحة حاليا التي قام به مترجمين آخرين لنفس النص، والتحقق من فعالية التواصل في النص عن طريق الطلب من قراء اللغة الهدف تقييم دقته وفعاليته ودراسة ردود أفعالهم (ص 246-247).

يعرف كرنجس KRINGS, 1986: 18)) استراتيجية الترجمة بوصفها “خطط المترجم المحتملة لحل مشاكل الترجمة الملموسة في إطار مهمة ترجمة ملموسة”، و يعتقد سيجوينوت Seguinot, 1989)) أن هناك على الأقل ثلاثة استراتيجيات عامة يستخدمها المترجمين : (أ) ترجمة بدون انقطاع لأطول فترة ممكنة. (ب) تصحيح الأخطاء السطحية فورًا؛ (ج) ترك رصد الأخطاء النوعية أو الأسلوبية في النص إلى مرحلة التنقيح.

بالاضافة إلى ذلك، يعرف لوستشر (Loescher, 1991:8) استراتيجية الترجمة بأنها “إجراء واعي محتمل من أجل حل مشكلة تواجهنا في ترجمة نص أو أي جزء منه”. كما جاء في هذا التعريف، فإن مفهوم الوعي هام في تمييز الاستراتيجيات التي يتم استخدامها من قبل المتعلمين أو المترجمين. وفي هذا الصدد، يؤكد كوهين (Cohen, 1998:4) أن “عنصر الوعي هو ما يميز استراتيجيات من تلك العمليات التي ليست استراتيجية.”

وعلاوة على ذلك، يميز بيل (Bell, 1998:188) بين الاستراتيجيات العالمية (تلك التي تتعامل مع النصوص الكاملة) والمحلية (تلك التي تتعامل مع مقاطع النص) ويؤكد أن هذا التمييز ناتج عن أنواع مختلفة من مشاكل الترجمة.

أما فينوتي Venuti, 1998: 240)) فيشير إلى أن استراتيجيات الترجمة “تشمل المهام الأساسية لاختيار النص الأجنبي المراد ترجمته وتطوير طريقة لترجمته”. وهو يستخدم مفاهيم التدجين (domesticating) و التغريب (foreignizing) للإشارة إلى استراتيجيات الترجمة.

يعتبر جاسكلينن (Jaaskelainen, 1999:71) الاستراتيجية بأنها “سلسلة من الكفاءات، ومجموعة من الخطوات أو العمليات التي تساعد على اكتساب وتخزين، و / أو استخدام المعلومات”. ويؤكد أن الاستراتيجيات هي “تكشف عن مجريات الأمور ومرنة بطبيعتها، واعتمادها ينطوي على قرار متأثر بتعديلات في أهداف المترجم”.

وبأخذ في الاعتبار عملية ونتاج الترجمة، يقسم جاسكلينن (2005) الاستراتيجيات إلى فئتين رئيسيتين: تتعلق بعض استراتيجيات بما يحدث للنصوص، في حين تتعلق استراتيجيات أخرى بما يحدث في هذه العملية.

تنطوي الاستراتيجيات المتعلقة بنتاج الترجمة، كما يبين جاسكلينن (2005: 15) على المهام الأساسية لاختيار نص اللغة المصدر وتطوير طريقة لترجمته. ومع ذلك، فهي تصر على أن الاستراتيجيات المتعلقة بعملية الترجمة عبارة عن “مجموعة (بصياغة فضفاضة) من القواعد أو المبادئ التي يستخدمها المترجم للوصول إلى الأهداف التي يحددها وضع الترجمة” (ص 16). وعلاوة على ذلك، تقسم جاسكلينن (2005: 16) هذا إلى نوعين، هما الاستراتيجيات العالمية والاستراتيجيات المحلية: “تشير الاستراتيجيات العالمية إلى مبادئ وأساليب العمل، أم الاستراتيجيات المحلية العامة فتشير إلى أنشطة محددة فيما يتعلق بطريقة المترجم في حل المشاكل وصنع القرار “.

يذكر نيومارك (Newmark, 1988b) الفرق بين طرق الترجمة وإجراءات الترجمة. ويكتب أنه “بينما تتعلق طرق الترجمة بالنصوص الكاملة، فإن إجراءات الترجمة تستخدم للجمل والوحدات الأصغر في اللغة” (ص 81)، كما يشير إلى طرق الترجمة التالية:

  • الترجمة كلمة بكلمة (Word-for-word translation): وفيها يتم الاحتفاظ بترتيب الكلمات كما في اللغة المصدر، ويتم ترجمة الكلمات منفردة بالمعاني الأكثر شيوعا، وخارج السياق.
  • الترجمة الحرفية (Literal translation): وفيها يتم تحويل التراكيب النحوية في اللغة المصدر إلى أقرب ما يعادلها في اللغة الهدف، ولكن مع ترجمة الكلمات المعجمية منفردة وخارج السياق أيضًا.
  • الترجمة الأمينة (Faithful translation): أنها محاولات لإنتاج المعنى السياقي الدقيق للنص الأصلي في حدود التراكيب النحوية للغة الهدف.
  • الترجمة الدلالية (Semantic translation): تختلف عن “الترجمة الأمينة” فقط لأنها يجب أن تأخذ في الاعتبار أكبر قدر من القيمة الجمالية لنص اللغة المصدر.
  • التكيّف (Adaptation): وهو أكثر أشكال الترجمة حرية، ويستخدم بشكل رئيسي للمسرحيات (الكوميدية) والشعر. عادة ما يتم الاحتفاظ بالحبكة والموضوعات والشخصيات، ويتم تحويل ثقافة اللغة المصدر إلى ثقافة اللغة الهدف وإعادة كتابة النص.
  • الترجمة الحرة (Free translation): انتاج نص اللغة الهدف بدون أسلوب أو صيغة أو محتوى النص الأصلي.
  • الترجمة الاصطلاحية (Idiomatic translation): أنها تعيد انتاج “رسالة” الأصل الأصلي ولكنها تميل إلى تشويه الفروق الدقيقة في المعاني بتفضيلها للعامية والتعابير التي لا وجود لها في الأصل.
  • الترجمة التواصلية (Communicative translation): تحاول ترجمة المعنى السياقي المحدد للنص الأصلي بطريقة تجعل كلاً من المحتوى واللغة مقبولان ومفهومان للقراء (Newmark, 1988b:45-47).

يتحدث نيومارك (Newmark, 1991:10-12) عن تسلسل موجود بين الترجمة “الدلالية” و “التواصلية”. يمكن لأي ترجمة أن تكون “أكثر دلالة أو أقل ، أو أقل، تواصلًا أو أكثر، حتى قسم أو جملة معينة يمكن اعتبارها تواصلية أكثر أو أقل دلالة”. كلاهما يسعى الى “الأثر المماثل”.جوىجينج (Zhongying, 1994: 97) الذي يفضل الترجمة الحرفية على الترجمة الحرة، يكتب أنه ” من المتفق عليه من قبل العديدين في الصين، أن المرء ينبغي أن يترجم حرفيا، إن أمكن، أو أن يلجأ إلى الترجمة الحرة.”

من أجل توضيح الفرق بين الطريقة والاستراتيجية، سنخصص القسم المقبل لمناقشة إجراءات ترجمة المصطلحات الخاصة بالثقافة، وسيتم شرح استراتيجيات ترجمة التلميحات بالتفاصيل.

 

1.2 إجراءات ترجمة مفاهيم ثقافة معينة

 

تتمثل الاجراءات التي وضعها جرادلر (Graedler, 2000:3) لترجمة مفاهيم ثقافة معينة فيما يلي:

  • تشكيل كلمة جديدة.
  • شرح معنى تعبير اللغة المصدر بدلا من ترجمته.
  • المحفاظة على سلامة مصطلح اللغة المصدر.
  • اختياره كلمة في اللغة الهدف التي تبدو مشابهة أو لديها نفس “صلة” (relevance) مصطلح اللغة المصدر.

تعريف المصطلحات المرتبطة بالثقافة مثل المصطلحات التي “تشير إلى المفاهيم والمؤسسات والأفراد التي تكون محددة لثقافة اللغة المصدر” (Graedler, 2000:2). يضع هارفي (Harvey, 2000:2-6) أربع تقنيات رئيسية لترجمة المصطلحات المرتبطة بالثقافة حيث تتمثل فيما يلي:

  • التكافؤ الوظيفي (Functional Equivalence): ويعني استخدام مرجع في ثقافة اللغة الهدف تكون وظيفته مشابهة لتلك التي لمرجع اللغة المصدر. كما يقول هارفي (Harvey, 2000:2) فإن الكتّاب منقسمين حول مزايا هذه التقنية، حيث يصفها ويستون (Weston, 1991:23) بأنها “الأسلوب الأمثل للترجمة”، أما سارسيفيك (Sarcevic, 1985:131) فيصرح بأنها “مضللة ويجب تجنبها.”
  • التكافؤ الرسمي أو “التكافؤ اللغوي (Formal Equivalence or ‘linguistic equivalence’): وهذا يعني الترجمة ” كلمة بكلمة “.
  • النسخ أو “الاقتراض” (Transcription or ‘borrowing’) – أي الاستنساخ أو الترجمة صوتيا للمصطلح الأصلي، عند الحاجة): وهي من الاستراتيجيات الموجهة باللغة المصدر. إذا كان المصطلح شفاف رسميا أو مفسر في السياق، فيمكن استخدامه وحده. وفي حالات أخرى، لا سيما عند افتراض أن القارئ ليس له علم باللغة المصدر، فإن النسخ سيرافقه تفسير مكتوب أو ملاحظة للمترجم.
  • الترجمة الوصفية أو المفسّرة (Descriptive or self-explanatory translation) : وتستخدم المصطلحات العامة (وليس المرتبطة بالثقافة) للتعبير عن المعنى. تعتبر مناسبة في طائفة واسعة من السياقات حيث يعتبر التكافؤ رسمي غير واضح بما فيه الكفاية. في النص الموجه إلى القارئ المتخصص، ربما يكون من المفيد إضافة مصطلح اللغة المصدرالأصلي لتجنب الغموض.

وفيما يلي إجراءات الترجمة المختلفة التي يقترحها نيومارك (Newmark, 1988b):

  • النقل (Transference): هو عملية نقل كلمة اللغة المصدر إلى نص اللغة الهدف. وتشمل الحروف وهي نفس ما يسميه هارفي (Harvey, 2000:5) “النسخ”.
  • التطبيع (Naturalisation): تكييف كلمة اللغة المصدر أولا للنطق الطبيعي، ثم إلى المورفولوجي الطبيعي للغة الهدف (Newmark, 1988b:82)
  • المكافئ الثقافي (Cultural equivalent): وهو ما يعني استبدال كلمة ثقافية في اللغة المصدر بأخرى تعادلها في اللغة الهدف. ومع ذلك، “فهي ليست دقيقة” (Newmark, 1988b:83)
  • المكافئ الوظيفي (Functional equivalent): يتطلب استخدام كلمة ثقافة محايدة. (Newmark, 1988b:83)
  • المكافئ الوصفي (Descriptive equivalent): في هذا الإجراء يتم شرح معنى المفهوم المرتبط بالثقافة بعدة كلمات. (Newmark, 1988b:83)
  • تحليل المكنون (Componential analysis): وهو ما يعني “مقارنة كلمة اللغة المصدر مع كلمة في اللغة الهدف لها معنى مماثل ولكن ليس معنى مكافئًا واضحا، وذلك من خلال إظهار أولا المكونات المشتركة ومن ثم مكونات معانيهم المختلفة”. (Newmark, 1988b:114)
  • المرادفات (Synonymy): “مكافئ قريب في اللغة الهدف”. هنا الاقتصاد ينسخ (trumps) الدقة. (Newmark, 1988b:84)
  • من خلال الترجمة (Through-translation): الترجمة الحرفية لدلالات المعاني الشائعة، وأسماء المنظمات ومكونات المركبات. ويمكن أيضا أن نسميها: الترجمة الاقتراضية . (Newmark, 1988b:84)
  • التحولات أو التبديلات (Shifts or transpositions): تنطوي على تغيير في القواعد من اللغة المصدر إلى اللغة الهدف، على سبيل المثال، (أ) تغير من صيغة المفرد إلى الجمع، (ب) التغيير المطلوب عند يكون تركيب معين في اللغة المصدر غير موجود في اللغة الهدف، (ج) التغيير من فعل في اللغة المصدر إلى كلمة في اللغة الهدف، وتغير من اسم مجموعة في اللغة المصدر إلى اسم في اللغة الهدف، وهلم جرا. (Newmark, 1988b:86)
  • التعديل (Modulation): يحدث عندما يستنسخ المترجم رسالة النص الأصلي في نص اللغة الهدف بما يتفق مع المعايير الحالية للغة الهدف، لأنه قد يبدو ن اللغة المصدر واللغة الهدف مختلفة من حيث المنظور. (Newmark, 1988b:88)
  • الترجمة المعترف بها (Recognized translation): تحدث عندما يستخدم المترجم “عادة الترجمة الرسمية أو المقبولة عموما لأي مصطلح مؤسسي.” (Newmark, 1988b:89)
  • التعويض (Compensation): يحدث عندما يتم تعويض فقدان المعنى في أحد أجزاء الجملة في جزء آخر. (Newmark, 1988b:90)
  • إعادة صياغة (Paraphrase): في هذا الإجراء يتم شرح معنى النفاهيم المرتبطة بالثقافة. يكون الشرح هنا أكثر تفصيلا بكثير من ذلك الموجود في المكافئ الوصفي. (Newmark, 1988b:91)
  • المقاطع (Couplets): يحدث عندما يجمع المترجم بين اثنين من الإجراءات المختلفة. (Newmark, 1988b:91)
  • الملاحظات (Notes): الملاحظات هي معلومات إضافية في الترجمة. (Newmark, 1988b:91)

يمكن أن تظهر الملاحظات في شكل حواشي. على الرغم من أن بعض الأسلوبيين يعتبرون الترجمة المزخمة بالحواشي سيئة في مظهرها، إلا أن استخدامها يمكن أن يساعد قراء اللغة الهدف على تكوين أحكام أفضل حول محتويات اللغة المصدر. يدعو نيدا (Nida, 1964:237-39) إلى استخدام الحواشي لتحقيق الوظيفتين التاليتين على الأقل: (أ) لتوفير معلومات تكميلية، و (ثانيا) للفت الانتباه إلى التفاوت الأصلي.

المنطقة المزعجة حقا في مجال الترجمة هي وقوع التلميحات التي تبدو أنها أجزاء ثقافية معينة من اللغة المصدر. جميع أنواع التلميحات، وخاصة التلميحات الثقافية والتاريخية، تضفي كثافة معينة على اللغة الأصلية وتحتاج إلى أن يتم توضيحها في الترجمة لنقل ثراء نص اللغة المصدر إلى جمهور اللغة الهدف.

ولأنها تظهر بكثرة في الترجمات الأدبية، فإنها كم يشير البكري (Albakry, 2004:3) فهي “جزء من المعرفة الثقافية السابقة مسلّم به من قبل المؤلف الذي يكتب لجمهور عربي غالبيته من المسلمين. لإعطاء أقرب تقريب للغة المصدر، إذن، كان من الضروري أن يختار ‘الملاحظات’ أو استخدام الحواشي التفسيرية “. ومع ذلك، ويدعي في مكان آخر أن “الحواشي … يمكن أن تكون مزعجة، وبالتالي، تم التقليل من استخداماتها قدر الإمكان” (Albakry, 2004:4).

 

2.2. استراتيجيات ترجمة التلميحات

أسماء العلم (Proper names)، والتي تم تعريفها من قبل ريتشاردز (Richards, 1985:68) بأنها “أسماء لشخص أو مكان أو شيء معين ” وتب “بحرف كبير”، تلعب دورا أساسيا في الأعمال الأدبية. على سبيل المثال دعونا ننظر لأسماء الأعلام الشخصية. قد تشير إلى الموقع، والحالة الاجتماعية وجنسية الشخصيات، وهي حقا تتطلب اهتماما عندما تترجم إلى لغة أجنبية.

هناك بعض النماذج لنقل أسماء العلم في الترجمة. أحد هذه النماذج يقدمه من هيرفي وهيجنز (Hervey and Higgins, 1986) الذين يعتقدون ان هناك استراتيجيتين لترجمة أسماء العلم. وهما يشيران إلى: “إما أن ينقل الاسم كما هو من النص المصدر إلى النص الهدف، أو أن يتم تعديله ليتوافق مع تقاليد الرسم / السماع للغة الهدف” (ص 29).

هيرفي وهيجنز (1986) يشيران إلى الأول بالإغرابية (exotism) التي بمثابة “بمثابة الترجمة الحرفية، ولا تنطوي على أي تحويل ثقافي” (ص 29)، والأخير بالتهجي (transliteration). ومع ذلك، فإنهما يقترحان إجراء بديل آخر يسميانه بالزرع الثقافي (cultural transposition). ولأنه “درجة متطرفة من التحويل الثقافي”، يعتبر الزرع الثقافي إجراء يتم فيه “استبدال أسماء اللغة المصدر بأسماء اللغة الهدف الأصلية التي لا تعادلها حرفيا، ولكن لها دلالات ثقافية متشابهة” (Hervey & Higgins, 1986:29).

فيما يتعلق بترجمة أسماء العلم، يوضح نيومارك (Newmark, 1988a:214) أنه “عادة ما يتم نقل أسم الأشخاص الأول واللقب، وبالتالي تتم المحافظة على الجنسية بافتراض أن أسماءهم ليس لها دلالات في النص”.

لا يمكن الجزم بأن إجراءات النقل تكون فعالة عندما تكون الدلالات والمعاني الضمنية كبيرة. في الواقع، هناك بعض الأسماء في الشعر العربي تحمل دلالات وتتطلب استراتيجية محددة حتى تتم ترجمتها. يتمثل حل نيومارك (Newmark, 1988a:215) للمشكلة المذكورة فيما يلي: “أولا ترجمة الكلمة التي يرتكز عليها اسم العلم في اللغة المصدر إلى اللغة الهدف، ثم نطبّع الكلمة  المترجم مرة أخرى إلى اسم علم جديد في اللغة المصدر”. ومع ذلك، هناك قصور في الاستراتيجية قيد النقاش. لأنها تبدو مفيدة فقط لأسماء العلم الشخصية، لأن نيومارك (1988a: 215) تجاهل حق القراء غير المتعلمين في الاستمتاع للنص المترجم، حيث يقول أنه يمكن استخدامها فقط “عندما يكون اسم الشخصية ليس متداولا بعد بين قراء اللغة الهدف المتعلمين” (Newmark, 1988a:215) .

 

يقترح ليبيهالم (Leppihalme. 1997:79) مجموعة أخرى من الاستراتيجيات لترجمة تلميحات اسماء العلم تشمل الآتي:

أ. الإبقاء على الاسم:

  • استخدام الاسم كما هو.
  • باستخدام الاسم وإضافة بعض التوجيهات.
  • باستخدام الاسم، وإضافة شرحا مفصلا، على سبيل المثال، حاشية.

 

ب. استبدال الاسم بآخر:

  • استبدال اسم باسم آخر في اللغة المصدر.
  • استبدال اسم باسم في اللغة الهدف

 

ج. حذف الاسم:

  • حذف الاسم، ولكن نقل المعنى بوسائل أخرى، على سبيل المثال عن طريق اسمم عام.
  • حذف الاسم والتلميح معا.

 

ويقترح ليبيهالم (Leppihalme, 1997: 82) أيضًا مجموعة استراتيجيات لترجمة تلميحات العبارة الرئيسية تتمثل فيما يلي:

أ. استخدام الترجمة القياسية،

  • تغيير الحد الأدنى، ويعني الترجمة الحرفية، بدون الالتفات للمعنى التلميحي أو السياقي.

ب. إضافة توجيهات تلميحية إضافية في النص

  • استخدام الحواشي، الهوامش وملاحظات المترجم وتفسيرات صريحة أخرى غير موجودة في النص ولكن تُبين صراحةً كمعلومات إضافية.
  • الألفة المحفزة أو وضع العلامات الداخلية، وهذا يعني إضافة تلميح داخل تلميح،

ج. الاستبدال بعنصر في اللغة الهدف

  • الحد من الإشارة إلى التلميح بإعادة صياغة.
  • إعادة الخلق، وذلك باستخدام مزيج من التقنيات: البناء الخلاق للقطعة بحيث تشير إلى دلالات التلميح أو غيرها من المؤثرات الخاصة الناتجة عنه.

د. حذف التلميح

 

 

3. الخلاصة

على الرغم من أن بعض المهتمين بالأسلوب يعتبرون الترجمة “المليئة بالحواشي” غير مرغوب فيها، فإن استخداماتها يمكن أن تساعد قراء نص اللغة الهدف على تكوين أحكام أفضل حول محتويات نص اللغة المصدر. بشكل عام، يبدو أن إجراء ‘المعادل الوظيفي’ و’الملاحظات’ سيكون لهما قدرة أعلى في نقل المفاهيم الكامنة وراء المفاهيم المرتبطة بالثقافة الموجودة في النص؛ بل إنه يمكننا القول أن الجمع بين هذه الاستراتيجيات من شأنها أن تؤدي إلى فهم أكثر دقة للمفاهيم المرتبطة بالثقافة من الإجراءات الأخرى.

يبدو أن الاستراتيجيات المختلفة لنقل التلميحات التي يختارها المترجمين تلعب دورا حاسما في التعرف على وإدراك الدلالات التي يقومون بنقلها. إذا قام مترجم مبتدئ بنقل نص أدبي دون إيلاءه الاهتمام الكافي للتلميحات، فمن المرجح عدم نقل الدلالات نتيجة فشل المترجم في الاعتراف بها. سوف تضيع تماما من غالبية قراء اللغة الهدف. وبالتالي، فإن الترجمة ستكون غير فعالة.

ويبدو من الضروري للترجمة المقبولة أن تقوم بإنتاج نفس  التأثيرات (أو مشابهة على الأقل) على قراء النص الهدف مثل تلك التي أنشأها العمل الأصلي على قرائها. ربما تُظهر هذه الورقة أن المترجم لا يبدو ناجحًا في مهمته الصعبة لنقل المفاهيم الثقافية بكفاءة وأسماء العلم عندما يضحي بتأثير التلميحات (أو على الأقل يقلل منها) لصالح الحفاظ على أشكال أو صيغ معجمية لأسماء العلم في اللغة المصدر. وبعبارة أخرى، يُنصح المترجم المختص بعدم حرمان قارئ اللغة الهدف من الاستمتاع بالتلميحات، أو حتى التعرف عليها، سواءًا باسم الإخلاص أو الإيجاز.

ويمكن اعتبار أن أفضل طريقة للترجمة هي تلك التي تسمح لمترجم بالاستفادة من الملاحظات. وعلاوة على ذلك، يبدو أن توظيف “الملاحظات” في الترجمة، سواء باعتبارها إجراء أو استراتيجية للترجمة، لا يمكن الاستغناء عنها حتى يستفيد قراء اللغة الأجنبية من النص بقدر ما يفعل قراء اللغة المصدر.

 

 

المراجع

 

Albakry, M. (2004). Linguistic and cultural issues in literary translation. Retrieved November 17, 2006 from http://accurapid.com/journal/29liter.htm

Bell, R. T. (1998). Psychological/cognitive approaches. In M. Baker (Ed), Routledge encyclopedia of translation studies. London & New York: Routledge.

Cohen, A.D. (1984). On taking tests: what the students report. Language testing, 11 (1). 70-81.

Culler, J. (1976). Structuralist poetics: structuralism, linguistics, and the study of literature. Cornell: Cornell University Press.

Graedler, A.L. (2000). Cultural shock. Retrieved December 6, 2006 from http://www.hf.uio.no/iba/nettkurs/translation/grammar/top7culture.html

Harvey, M. (2003). A beginner’s course in legal translation: the case of culture-bound terms. Retrieved April 3, 2007 from http://www.tradulex.org/Actes2000/harvey.pdf

Hervey, S., & Higgins, I. (1992). Thinking Translation. London & New York: Routledge.

Jaaskelainen, R., (2005). Translation studies: what are they? Retrieved November 11, 2006 from http://www.hum.expertise.workshop.

Jaaskelainen, R., (1999). Tapping the process: an explorative study of cognitive and effective factors involved in translating. Joensuu: University of Joensuu Publications in Humanities.

Krings, H.P. (1986). Translation problems and translation strategies of advanced German learners of French. In J. House, & S. Blum-Kulka (Eds.), Interlingual and intercultural communication (pp. 263-75). Tubingen: Gunter Narr.

Leppihalme, R. (1997). Culture bumps: an empirical approach to the translation of allusions. Clevedon: Multilingual Matters.

Loescher, W. (1991). Translation performance, translation process and translation strategies. Tuebingen: Guten Narr.

Newmark, P. (1988a). A Textbook of Translation. Hertfordshire: Prentice Hall.

Newmark, P. (1988b). Approaches to Translation. Hertfordshire: Prentice Hall.

Newmark, P. (1991). About Translation: Multilingual Matters. Clevedon, Philadelphia, Adelaide: Multilingual Matters Ltd.

Nida, E. A. (1964). Towards a science of translation, with special reference to principles and procedures involved in Bible translating. Leiden: Brill.

Richards, et al (1985). Longman dictionary of applied linguistics. UK: Longman.

Seguinot, C. (1989). The translation process. Toronto: H.G. Publications.

Venuti, L. (1998). Strategies of translation. In M. Baker (Ed.), Encyclopedia of translation studies (pp. 240-244). London and New York: Routledge.

Zhongying, F. (1994). An applied theory of translation. Beijing: Foreign Languages Teaching & Research Press.

© Copyright Translation Journal and the Author 2007

URL: http://translationjournal.net/journal/41culture.htm

Last updated on: 05/19/2014 10:14:32

تصميمAcademiWorld
أظهر أزرار المشاركة
أخفي أزرار المشاركة